مرحبا بكم زوارنا الكرم

شارك

الجمعة، 27 نوفمبر، 2015

عن بنات حواء في موريتانيا

منذ عام 1999 تم اعتماد يوم 25 نوفمبر من كل عام يوما عالميا لمناهضة العنف ضد المرأة ,,, بهذه المناسبة ألا يحق طرح سؤال ملح : لماذا العنف دائما موجه ضد الفئات الأكثر ضعفا ( المرأة  و الطفل ) ؟!!!

أما أنا فسأكتب عن بنات و سيدات  بلدي موريتانيا و عن ما يعانين منه في مجتمعهن حسب اطلاعي (و باختصار) :
- التفكك الأاسري ( الذي يؤثر سلبا على الأطفال في جميع نواحي حياتهم وحتى على الناحية النفسية )
- نقص تمدرس البنات أو تسربهن من الدراسة في المراحل الدراسية الأولى و المتوسطة ( خاصة في بعض المجتمعات و الفئات الأضعف ماديا )
-عدم وجود استقلال مادي للكثيرات منهن .
-عدم وجود قوانين رادعة تطبق لأخذ حقوقهن سواء المادية أو المعنوية 
- العادات في مجتمعنا التي تجعل السيدة و ذويها يتأنفون عن مطالية والد أيناء ابنتهن المطلقة بمستلزمات أبناءه و احتياجاتهم الواجبة عليه .
- النقطة السابقة من الأسباب غير المباشرة في انتشار الطلاق و الآباء الذين يتخلون عن مسؤولياتهم .

*** لكن بالمقابل تتمتع المرأة في مجتمعنا بالكثير من الميزات التي تحسدها عليها مثيلاتها في الكثير من الدول الشقيقة :
*المطلقة ترجع لبيت أهلها و تعيش معززة مكرمة بين ذويها - و لا تعاني من تلك النظرة السيئة  من المجتمع التي تعاني منها مثيلاتها في المجتمعات الأخرى .
*البنت و السيدة وكل المراحل العمرية تظل المرأة بنتا في نظر أهلها يصرف عليها و تكرم ماديا و معنويا من طرف إخوتها و والديها   ... و كذلك رب الأسرة ... حتى لو كانت في وظيفة و مهما بلغ دخلها .
---- حفظ الله الجميع ---

يمكنكم إضافة النقاط  المختلفة أو الملاحظات في تعليقاتكم و أهلا بكم ..

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More